موقع الكتابة الثقافي uncategorized 21
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

فرانسوا باسيلي 
قصائدي سحبٌ في سماءٍ غريبة 

أهشها كالخراف 

لكنها تضيع كل مرة 

تهيم في دروب الكون 

لم أكن راعياً صالحاً 

مزاميري حبيسةٌ بداخلي 

كهواءٍ فاسدٍ في كهف 

والآن أجلس وحدي 

علي حافة المجرة

في انتظار النيزك الأخير 

الذي سيقذفني من الغيب للغيب 

لا أمسي سيشفع لي 

ولا غدي 

تاريخ من الخيانات 

صنعته بيدي 

لا بيد الآخرين 

تنكرت لكثيرين 

وما أكثر من تنكروا لي 

وأقساهم كانت نفسي 

نفسي الحزينة حتي الموت 

آلهة الأقدمين أشاحت وجهها عني  

ولم تعد ترسل الأمطار 

لجسدي 

فهنا آخر المطاف 

لا بنفسج يبهج 

ولا شجر الصفصاف 

يردد ما أقول سراً 

للنهر الصاعد للسموات 

قلت لعله يحمل الحروف 

للأعالي 

رسالةً مقابل رسالة 

لعله .. أو لعله ..

سألت النهر 

هل صعدت بزفرات الأموات 

وهبطْت بالآيات؟

قال لا 

ليس في فمي لغات 

ولم يعد يسير فوق الماء أحد 

 

سألته هل رأيت الروح؟

قال نعم 

رأيتها مرةً في زهرة 

ومرةً في حفرة 

ومرةً تخرج من جسدٍ 

لتدخل في جسد 

لكنها الآن في حجرٍ لا ينطق 

لا تضيء ولا تبوح

قلت له وأنت 

أيها الطيب السموح 

أيها العاشق الصادق الغارق في الجموح

واسع الصدر ضيق المسافات 

مرسل القصائد الحزينة لي

في ليل الوحي في كهف التجلي 

كم سفينة أرسلت من لدنك لي 

لكي أعود 

كم قلت لي: ارجع 

وكم قلت لنفسي 

وهي تذرع الأرض ولا تهجع 

كيف أعود؟

هل يعود النهر للمنبع؟

ولمن أعود؟ 

وأنت نفسك لم تعد نفسك 

والمكان لا مكان 

والزمان كان يا ما كان 

وأنت تموت بين يدي 

فلماذا تموت بين يدي الآن 

كوردةٍ تذبل في السفوح 

أأنت روحٌ أم جسد؟

أم أنت جسدي؟

أما بقيت معي مرة؟

قال لا 

قدري النزوح 

فالأوطان سيان 

والأوطان أحزان 

وأنا بلا أحد. 

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:210. Generation time:3.162 sec. Memory consumption:44.19 mb