موقع الكتابة الثقافي uncategorized 52
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

بشير السباعي

رماد الأزمنة الجميلة

كنتُ أبتسمُ

إذ أرى الممرضة ذاهلةً

من اللامبالاةِ المرتسمةِ على وجهيَ

في وجهِ الخطر

وكنتُ، ككل الأطفال، لا أخاف الموت

وكنتُ أستقبلُ الوحدةَ الجبريةَ

والأسرَ في الميناء

دون أن تفارقَ وجهيَ الابتسامة

وكنتُ أقول إن الخُلدَ الأحمر

يحفر تحت السور

وكنتُ أرى على ظهر الكوكب

غاباتٍ من أعمدة النور

وفي التيهِ الأسودِ آلاف الخرائط

وعلى كل خريطةٍ ألفَ علامة

وكنتُ أُقبِّل، على أرصفة اللحظة العابرة،

فتياتٍ لا أعرفهن

حبًّا لكل ما أبْدَعَتْهُ الأزمنةُ الجميلة فيهن

من رقة الشعور ومن سحر الوسامة

وكنتُ أترك قهوتي

لأضُمَّ إلى صدري سوسنةً عابثة

لا تُمارسُ الحب إلاَّ على فراشِ الأرض

وكنتُ … وكنتُ …

لكن الأزمنة الجميلةَ استحالت رمادًا

وغَشِيَني الخوف

إذ خلت الدروبُ من البشر النوارس

وامتلأت بتبكيت الضمير

فأشفقتُ على نفسي من سوء المصير

30 أبريل 1989


تروبادور الصمت

إلى ذكرى جورج حنين

من ماتوا واقفين في معتقل فوركوتا

والأمهريون الذين خنقهم غاز الخردل

وأطفال بابي يار الأبرياء

وطاووس كويواكان الأحمر

النازف دمًا

وهنود تزن تزون تزان

أولئك لم يروك في صحبة المومسات

في حانات عماد الدين

وأنت تهرب من صحبة الشعراء المأجورين

لم يروك في شوارع روما

وأنت تتمتم باسم أسيرة الحرس البريتوري

والأمير ذي الأنف السيمافوري

لم يروك في مترو باريس

وأنت ترتعد من مشهد الوجوه الإنسانية

وقد استحالت إلى مؤخرات

أولئك كان يمكن أن ينصتوا إلى كلمتك العارية

عرى النصل القاطع

وكان يمكن أن يحبوك.

1989


الكلمات المناسبة

إلى مارجريتا

الكلمات المناسبة التي لا نشتهيها

كيف تكون مناسبة؟

“اللغةُ هي الواقعُ المباشرُ للفكر”

فما هو الواقعُ المباشرُ للحب؟

أقولُ للمدرسةِ الروسيةِ الجميلة:

“إلى اللقاء!”

تشدُّ على يدي

تقولُ إن الكلمة المناسبة هي :”وداعًا”!

لا أدري ماذا تقصدُ

هل تصححُ لغتي؟

أم توبخُ قلبي؟!

10 مايو 1989


الرحيل

القطاراتُ الفضيةُ الصاعدةُ إلى الجنوب

أجنحة حماماتٍ مرهقة

أشواقٌ مُراقةٌ على فراش العشب البرِّيِّ

مناديلُ وداعاتٍ حسيرة

شرفاتٌ مفتوحةٌ على عذاب الروح

أنفاسُ حلمٍ أخيرة!

6 يونيو 1989


تراث

الزورقُ المبحرُ في قلبِ المحيط

لا يتركُ أثرًا على وجهِ الماء

وجرذان الضفاف تخمشُ وجه اليابسة

وتُخَلِّفُ “تراثًا”!

19 يونيو 1989


هواء نوفمبر

إلى ايلينور

أموتُ قبل غروبِ الشمس

يحملُ النوتيُّ والمرأةُ النرويجيةُ جثتي إلى شاطئ النهر

إلى كوى الليل تنسلُّ الكلمات

وإلى قلب الأرض تؤوب الأغاني

يتبددُ صوتي في نشيج هواء نوفمبر

أفتقدُ ذكاء عينيكِ

… فأنام إلى جوار طفلي

… وأستريح

1 يوليو 1989


الاسم الوحيد

الفتاةُ ذاتُ الفستانِ الذي بلون الشجن

تكلمُ النوارسَ عند اقتراب السفن من مرافئ الشمال

تنثرُ في فضاءِ الكونِ أشواقها

في كل منفى تغيرُ اسمها

أسألها .. متى تعود

تقول: “حين يكون لي اسمٌ وحيد!”

1989


الأسد آبادي

كان الشيخ جمال الدين الأسد آبادي

يجلس كل مساء على رصيف قهوة “متاتيا”

يثبتُ عينيه على حدائق الأزبكية

يجرفه الحنين إلى المروج الفارسية

“يوزع السعوط بيدٍ

والثورة باليد الأخرى”

هذا المساء

بين رميتي زهر

على رصيف قهوة “زهرة البستان”

لمحته فجأة في أحد الأركان

كان حزينًا

مهمومًا…

وضجرًا…

لا يكاد يثبت عينيه على شيء

وكان يوزع السعوط بكلتا يديه!

أواخر يوليو 1989


فوق الأرصفة المنسية

النوارس التي سكنت سماء قلبي

إلى ضفاف عينيكِ تؤوب

يحملها نسيمُ الزمن الذي كان

والزمن الذي سوف يكون

تخترقُ دروبًا وحشية

تعلو فوق الأرصفة المنسية

جيشانَ حنين

..

21 مارس 1990


يومًا ما

يومًا ما..

سوف تحتضنُ الأرضُ الدافئةُ أسرار قلبي

يومًا ما

سوف تتذكرني امرأةٌ منتشيةٌ بالفرح

أو متشحةٌ بالسواد

يومًا ما

سوف تكونُ الأرضُ في رقةِ امرأةٍ

وتكون امرأةٌ في دفءِ الأرض!

..

19 يوليو 1990


امتنان

والآن ماذا ستفعلين

بعد أن رأت طفلتك فرحة عينيك

على رصيف لقاء غير متوقع

ومالت على صدرك

قبل أن تتدثر بأحلام لم يئن أوانها

وقالت لكِ:

اشكريني

أنا التي دعوتكِ إلى السير في ذلك الشارع!

..

10 فبراير 1992


يومٌ آخر

سوف يجيءُ يومٌ آخر .. ربما

وأعرفُ امرأةً يروقُ لها سماعُ حكاياتِ

الحب والموت

وتبتهجُ إذا ما رأتني في دورِ شهرزاد

وإن كنتُ أعرفُ أنها سوف تقتلني

في الليلةِ الأخيرة

ثم تبكيني بدموعٍ حسيرة …

..

3 مارس 1992


اجتياز الروبيكون

1

الرجالُ يحركون بيادقهم

يحلمون بقهر جيادكِ الذكية

وحصاركِ في المربعِ الأخير

عندئذٍ ..

تميلين برأسكِ إلى الوراء

تملين المباراة مع الخصوم

وتحركين بيادقك على إيقاعٍ واحد

2

لماذا يتشبثُ المرءُ بأهدابِ الكلمات

حين يتحدثُ مع من يحب

فيبدو خائفًا من فرارها؟

ربما أملاً في ألاَّ تخونه الذاكرة

حين يعوزه الحنين إلى ما يعرفُ أنه

سوف يصبحُ ماضيًا …

3

ولماذا يخجلُ الإنسانُ من أجملِ مافيه

من انتباههِ فجأةً إلى أنه مازال حيًّا

فيتراجعُ مذعورًا إذ لا يرى محطةً نهائية

مؤثرًا الانزواء في ركنٍ بلا طائل

حيثُ لا شيء يتحركُ إلاَّ مقصلةَ الأشواق؟

4

حين تتعرف امرأةٌ على اسمها

تغمرها الفرحة

كما لو كانت قد اكتشفت قارةً عامرةً بالأسرار

-حتى دون أن تحمل خرائط- ،

وعندئذٍ

تتذكرُ أنكَ هناك

وتدعوك إلى مغامرة اكتشافٍ أخرى …

5

كيف يودعُ المرءُ امرأةً تتنازعها الرغبة

في الحملِ والإجهاض

تفتحُ نافذةً كي تستنشقَ هواءً نقيًّا

فإذا بها تفكرُ في الانتحار!

6

حين تسألُ امرأةً تُحبها وعدًا بألاَّ تخذلك

ترفعُ عينيها البريئتين إلى السماء

لتُشهدَ الرب على حُبها السرمدي

وإذ تتسعُ ذاكرتها لكل شيء

وتُصبحُ كونًا لا نهائيًّا

لا تنسى شيئًا غير هذا الوعد!

7

حين تُراوِغُ عينيكِ وعود السَّحَر

وتلمحين على موقف “الباص” المهجور

طيفًا غارقًا في الضباب

ثم ترينهُ عبر نافذةِ القطارِ المتجهِ إلى البحر

بين أشجارٍ تتحركُ سريعًا

لا تفزعي من مُكابداتِ الروح

ولا تقولي: وداعًا!

..

5 أبريل 1992


ب. كريستنسن

لأنها لا تحبُّ رؤية بشر

يُذكرونها بأعوادِ الثقابِ المطفأة

تهربُ من كوبنهاجن

وحين أرفعُ بصري إلى عينيها الحزينتين

أرى قلبي مشتعلاً!

..

19 أبريل 1992


رسالة إلى أولجا ستيفانوفنا

يشعلُ لي سيجارة

يقولُ إنها بكت كثيرًا عشيةَ رحيلِها

يتذكرُ أنها اشترت بآخرِ ما معها من دولارات

ملابسَ جديدة

كي يفرحَ بها وهي تخلعها

يسألني أن أترجمَ رسالةً قصيرةً إليها

أقولُ: لا عليك!

يأخذُ ما كتبتُ …

ويُذيِّلُهُ بتاريخ أول أيامِ وحدته!

25 أبريل 1992


فانتازيا

عندما تخبو الأنوار في حانة “فانتازيا”

تخرج أولجا ستيفانوفنا

إلى الجادة التي ترد إلى تيرنوبول

وإذ يُبلل رذاذُ المطر شفتيها

تتذكر أمسيةً سَكندريَّة

وتنسى كل أحزانها

وعندما تدخلُ شقتها

تسمعُ صوتًا لم تسمعه من قبل

تحسبُ أنه يُحَدِّثُها

بينما يُحَدِّثُ امرأةً أخرى.

امرأةٌ أخرى تحب سماعه

وتخافُ من لقاء صاحبه!

27 أبريل 1992


هكذا يجب الآن أن تتحرر

هكذا يجب الآن أن تتحرر:

أن تُدرك أخيرًا أن ما تسميه حبًّا

ليس غير أوزارٍ تثقلُ قلبك

وأنك لن تصلَ أبدًا إلى روحِ امرأة

إن كان بينك وبينها جسد امرأةٍ أخرى

وعندما تُقرِّرُ الإبحار

لا تُصَلِّ للرب

وتذكر فقط أن تحملَ الخريطة المناسبة

..

4 أغسطس 1992


تَنْسَلُّ يدٌ من يدٍ

تَنْسَلُّ يدٌ من يدٍ

كي تُفسح ساحةً للأسف

وتُوقفَ زحف الرجاء

ما أغرب الإنسان!

يتخذُ من الحنين إلى ما كان متراسًا للاحتماء

من الشوق إلى ما لم يأت بعد!

..

5 مايو 1993


لو كان..

إلى سوزانا

غاب في عينيّ هيلين

وتَذكَّرَ ستامبيلوس العجوز

كان يهتف وسط البار كل مساء

–     واليونان مناط الحنين –

“لن ننساك يا هيلاس!”

بينما كان وزيرٌ هيليني

من أحفاد ميتاكساس

يتحدثُ بكركرة ديكٍ روميٍّ عن مقدونيا

مستعيدًا ذكرى فيليب والإسكندر

ومصورًا كافافي

في صورة صبيٍّ في سيرك وطني

تنهدت امرأةٌ من بوهيميا

وقالت

“لو كان السكندريُّ بيننا الآن

لخرج

بحثًا عن “البرابرة”!”

هيلين تقفُ كل صباح

على بابِ معتقل الجبل

تحملُ للأسير سجائر وخبزًا ساخنًا

تتذكرُ طروادة

وتحلمُ بالحرب العادلة.

ستامبيلوس الذي لن ينسى هيلاس

فناري يدل اسمه عليه

ربما لم ير اليونان ولو مرةً واحدة.

السكندريُّ يتذكرُ “أوراق العشب”

ويتساءل:

“لماذا يجبُ ألاَّ تكونَ هناك

سوى مقدونيا واحدة

بينما تحمل مدنٌ كثيرة

اسم الإسكندر؟ ..”

..

أواخر نوفمبر 1993


نثارات الذكريات

هذا المساء

دفع شبحٌ أشيب

باب الحانة الزجاجي.

لأول مرة منذ زمن

رأى أرملته تحاورُ ورودًا بلاستيكية.

ارتد باب الحانةِ بعنف.

رأى الذكريات نُثارات

مبعثرة بين نُثارات الزجاج المتكسرة.

كانت كلها صفراء

ولم يهتم بلملمتها.

..

19 سبتمبر 1994


وردة فسفورية

حين تخرجُ من البار اليوناني قبيل الفجر يرتجفُ قلبك عند سماع صياح الديك وتحلم بالكنز المسحور حتى يتسنى لك تبديد أكثر ما يمكن من أوراق البنكنوت على مائدة القمار.

سوف تهتف:

“كل قلب مثل قلبي خافق

كل قلب مثل قلبي ذو حنين”

لكنك لن تنسى الشاب الهازئ الملامح الذي كان أباك، وهو يسامرك على فراش الموت …، كان جميلاً مثل وردة فسفورية على شط المحيط.

ربما تقرأ الليلة شيئًا من “ الأخلاق إلى نيكوماخوس” وتتساءل: هل كان المعلم الأول مقامرًا؟

وحين يقتلك السأم سوف تهتف من جديد:

“كل قلب مثل قلبي …”

لكن أحدًا لن يتمهل تحت نافذتك

ولن تمتد لك يد عند عذاب الروح!

..

5 أكتوبر 1994


شتاءٌ مرير

لابد أنكِ تجربين الآن شتاءً مريرًا

مرارة الأشواق التي بلا طائل

تخرجين إلى شوارع فيينا وردة عارية إلاَّ من الحنين

تتذكرين ارتعاشات جسدك المحموم على رصيف نهار من جمر

وعنفوان روحكِ الذي كان يتحدى غبش الأسرار

وتهمهمين:

لماذا يكون المرء دائمًا حيث لا يجب أن يكون؟

..

6 نوفمبر 1994


صُوَر

رأيتكِ أول مرةٍ

مرسومةً عاريةً

داخل كهفٍ سحيق

ولمحتُكِ مرةً ثانية

تخرجين من آخر ضوءِ شمعةٍ تموت

ثم وجدتُكِ أخيرًا

نهارًا أبديًّا

يسكنُ رأسيَ المزدحمةَ بالهلوسات

..

يناير 1996


ظل

أيتها اليمامةُ

المتشبثةُ بسهم اتجاه الريح

لماذا توبخينني كل صباح

عندما أفتح النافذة

لأستقبل هواءً نديًّا

وأختلسَ نظرةً بريئة

إلى ظل التلميذة

التي تأخذ حمامًا ساخنًا؟

..

يناير 1996


أمنيات

1

رأيتُ أرملتي

تعبرُ الدربَ لاهثةً

تحتَ شمسٍ حارقة

تمنيتُ أن تنسى أحزانها

وتكفَّ عن صب اللعنات

على هادم اللذات

أن أحثها على البحثِ عن حبٍ جديد

لكنَّ الملاكَ المتجهمَ

الواقفَ إلى جواري

ألجَمَ لساني!

2

كنتُ أسيرًا

أستخدمُ ملابسي مناشف

وأقفُ عاريًا داخل زنزانة

تؤالفُ بين ضمير الزمن

والسحالي

ثم جاءتني امرأةٌ يونانية

بثيابٍ ومناشف

فتمنيتُ أن تكون لها عينا ميدوزا

لتحجِّر الحراس

3

المعي يا عيني ببهجةِ السكينة

وباحتدامِ الخطر

المعي يا عيني بدمعةٍ حزينة

وقهقهاتِ المطر

4

كنتُ رملاً ناعمًا

على شاطئ البحر

ترسُمُ أقدامُ الأطفالِ الراقصةُ

ملامحي

ثم يغسلُ الموجُ وجهيَ عند الغروب

فأنامُ وأحلمُ بالأقدامِ الصغيرة

لكنني هذا الصباح

استيقظتُ فوجدتُني رصيفًا

يتأوَّهُ تحت سلالم حديدية

لآلافِ البوارج

5

ليتني كنتُ زهرةً

تمسحُ فراشاتُ الفجرِ عن وجهيَ

نُدفَ الثلجِ

فأمنحُها أنفاسيَ الأخيرة…

قبل أن أذوبَ

في رمادِ العالم

..

فبراير 1996


أسفارُ الحُزن

إلى إحسان

1

رأيتُ شمسَ الهندِ

تستحمُّ في نهرِ الجانجا

كانت مخضبةً بدماءِ الحجيجِ

الذين تهاوت بهم الجسور

فتساءلتُ

لماذا يكونُ الربُّ الحافظُ

هو ربُّ الدمار!!

2

ورأيتُ استنبول ليلاً من البحرِ

كانت تتلألأُ عاليةً

وسطَ النجومِ

وحين ارتقيتُ مدارجَ دروبها

رأيتُني أهبطُ إلى أحزانها

على ضوءِ شموعِ الفقراء

3

وعلى أرصفةِ موانئ الشمال

رأيتُ النساءَ

عبر غَبشِ آخرِ الليل

أرواحًا حزينةً

تمسحُ دموعَها

بمناديلِ سلامٍ ملائكي

فالليالي

سوف تُمسي أكثرَ برودةً

بعد رحيلِ الرجال

4

وحين ارتددتُ باتجاهِ الشرقِ

نَزَلتُ خلفَ قبرِ المليكةِ المرمري

ورأيتُ أطفالَ الشودرَويين

عرايا في الهجير

ولم تكن في نهرِ يامونا قطرةُ ماء

فبراير 1996


حين سميتُ ماركس خُلْدًا أحمرَ

حين سميتُ ماركسَ خُلْدًا أحمرَ

كشفت الخراتيتُ عن مؤخراتها

إعلانًا لـ “نهاية التاريخ”!

لكن الزمن مفتوحٌ

ليس كجرحٍ أبديٍّ

بل كوردةٍ

تتأرجُ باشتهاءاتِ الخاسرين.

..

يناير 1996


ويتمانيا

إلى تامران

إذا ساقتكَ الأقدارُ

إلى العالمِ الجديد

اخلع نعليكَ

وخفف الوطء

ليس خشوعًا لآلهة الدمار

بل لأنك حين تمشي على العشب

قد يكون والت ويتمان تحت قدميك.

..

فبراير 1996


خيانات

إلى ذكرى الفيلسوف الامبراطور الروماني يوليانوس

الأشياءُ تتنكرُ

وكذلك الأسماء

ولكن

ليس دون التباساتٍ صوتية

تجهرُ بالخيانة

هكذا يموتُ الخرِّيتُ

ويولدُ الخِرْتِيُّ

*

إن كانت مرآة الأزمنةِ مشروخةً

فهي، مع ذلك، لا تكذب

ومن حقها أن تكشر لشحوبِ الكائنات

*

ليس لي أن أحدثها

عن ذرية المهزومين

الذين لم يروِ لهم الآباءُ شيئًا

من تواريخ عذاباتهم

فهي تدرك

كيف أصبح الصمت

هو الأبجدية

*

أين كنتِ يا ربة الجمال

حين حطموا تماثيلك المرمرية؟

–  كُنتُ مصلوبةً على مداخلِ روما

حين اعتزل البشرُ قلوبهم

واستناموا إلى فداء السماء.

يا لهم من جبناء!

منحتهم حبي

فتحتُ لهم فخذيَّ السخيتين

كي تشرب طيورُ اشتهاءاتهم

من ماء فردوسي الدنيوي

أنا الربةُ الهازئةُ بالخالدين

وحين اغتالوني

دخلوا ليلَ الزمانِ شاحبين

غير جديرين بالرثاء

..

فبراير 1996


أشواق

إلى هالة

هكذا تُحوِّلُ عينيكَ

عن أعين الأطفال

خوفًا من أن تشي ابتسامتك

بأحزانك

فتبدو كما لو كانت خيانة لابتساماتهم

عندئذٍ تشعر بالذنب

وحين يستولي عليكَ الشوقُ

إلى عدالة المحبة

تباغتهم بحنانٍ شفيف

معتذرًا عن ندوبٍ…

بريئين منها

*

كيف لهم أن يلجوا

سراديب الروح

حيث الأطفال الميتون

يجيئون إليك في الحلم

يحدثونك عن آلام رحيلهم

شاكين من عجزك عن فعل شيء

لإخراج الديدان من محاجر عيونهم

لكنك لست إلهًا…

ابك إن شئت

ولكن بعيدًا عن أعين الأطفال

الذين يبتسمون لك

*

وعندما تخلو إلى نفسك

خذ نَفَسًا عميقًا

كأنك تحشو بندقية

لتطلق رصاصها

على شقاء العالم

..

فبراير 1996


امرأة تقف على شاطئ النهر

امرأةٌ تقف على شاطئ النهر

شجرةً عجوز

تكلمُ الماء الذي يلثم شفتيها

تتجردُ من ثيابها

تتأملُ نهديها البازغين تحت الشمس

تمرُّ الخماسين بين فخذيها

فتنتشي

وتلمحُ طيورَ طفولتها

تخترقُ الفضاء

..

أواخر نوفمبر 1996


امرأةٌ تسكنُ عينيها النجوم

امرأةٌ تسكُنُ عينيها النجوم

ترقدُ على عشبِ الجبل

تتوسَّدُ بنفسجاتٍ برية

وتحلمُ بالأبدية.

فجأةً تنتصبُ مذعورةً

إذ تلمحُ شاهدةَ قبرٍ

تحملُ اسمها…

يسكنُ عينيها السُّهاد

وتهبط ُ المنحدر

رويدًا رويدًا

تحتَ المطر…

أواخر نوفمبر 1996


امرأةٌ تشرئبُّ على منحدرِ الليل

امرأةٌ تشرئبُّ

على منحدرِ الليل

يصعدُ وجهها الموشومُ بالشهوةِ

وسطَ سحابةٍ من الدخان

تتحسسُ دفئًا يخترقها

فيتكسرُ صمتُها مواءاتٍ ساخنةٍ …

أُلملمها في قلبي

..

أواخر نوفمبر 1996


جونفياف

إلى وسام

التلميذةُ التي تتهيأُ لدخولِ الدير

الوردةُ التي تؤَرِّجُ شارعَ الوابورات

يهتزُّ الصليبُ على صدرها الناهد

إذ يتحرشُ بها الأولادُ الأشرار

تتمتمُ بالسلامِ الملائكي:

المجدُ لك يا مريم!

تتشبثُ بيدي كأنني الملاك الحارس

يرتجف قلبي الصغيرُ فأُردد:

المجدُ لكِ يا مريم!

يا أمَّ أجملِ البنات!

..

1 ديسمبر 1996


إدوار

إدوار

التلميذ ُ اليهوديُّ الوحيدُ في المدرسة

وحدهُ يتركنا مرةً كلَّ أسبوع

وحده يجلسُ تحتَ شجرةٍ وحيدة

تُخَيِّمُ على فناءِ المدرسة

وحدهُ يرسمُ على الرملِ أشكالاً غريبة

يُقاتِلُ الضجرَ وحده

تِلك ساعةُ درسِ الدين

حيثُ لا يتعلمُ شيئًا

غير الوحدة

..

2 ديسمبر 1996


حين أخذتني أمي إلى الراهب

حين أخذتني أمي إلى الراهب

اجتازت بي دربًا مبلَّلاً بالدموع

ثم توقفتْ أمام بيتٍ خشبيٍّ عتيق

ودفعتْ البابَ الخارجيَّ كأنها تدخلُ بيتها.

كانت لا تزالُ أرملةً شابة

وكنتُ، بداهةً، حديثَ اليُتم

صافحني الشيخُ الجليلُ مبتسمًا

قال لي أن لا أخاف

فهو لن يفعل شيئًا سوى أن يصلي من أجلي

عسى أن تهدأَ روحي المضطربة

وبنبرةِ تأكيد لحسنِ النوايا

قال إنه كان أخًا لأبي…

في الماسونية!

..

4 ديسمبر 1996


الشبح

رأيتُ شبحي وهو يَنْسَلُّ مني

لوَّحَ لي بوشاحٍ أسود مودِّعًا

وفرَّ إلى كشكٍ خشبيٍّ مهجور

عند شريط القطار.

كان يخوضُ في الوحل

ويزيحُ اللبلابَ بعنف

كأنهُ وحشٌ جريح

أدركته بعد عَناء

توسَّلتُ إليه أن يرجع إلى روحي

فقال إنه لا يقدر على ذلك

لأنني مسكونٌ بشياطين غريبة

..

6 ديسمبر 1996


بينما كنت عائدًا إلى داري ليلاً

بينما كنتُ عائدًا الى داري ليلاً

غَشيني دوارٌ مفاجئ

واختلطَ الليلُ بالتراب.

كنتُ مدربًا على ذلك…

توقفتُ تحت نافذةٍ مضاءة

وأسندت ظهري إلى الجدار

ريثما أستعيد توازني.

لكنني بدوتُ كمن يقفُ أمامَ كتيبةِ إعدام

ولو أن الجنود لم يصلوا بعد.

فجأةً تناهتْ إلى سمعيَ أصواتٌ ليست كالأصوات

–         وإن كانت أشبه َ بمزيجٍ من هسيسِ الريحِ والحنَّاءِ وشعرةٍ من رأسِ الأسد –

كانت تدمدمُ بأشياءٍ من قبيل

“إحراق الصيدليات”

و “إعدام المهدئات”

و” … حتى لا يهرب منا”.

تحسستُ جسدي وأنا أرتجف.

كان لا يزالُ موجودًا رغم كلَّ شئ.

عَاوَدْتُ السيرَ وأنا أُفكر:

لابُدَّ أنها الوساوس السوداء

تُخطِّطُ لاغتيالِ روحِ إنسان!

..

11 ديسمبر 1996


الشاعر

بعد أن دفنوا الشاعر

تحت سماءٍ سكندريةٍ غائمة

قال واحد منهم لأرسين يرجات*:

“كان ملحدًا،

… بأم عيني رأيته ذات مَرَّةٍ

أمام تماثيل التاناجرا،

كان مفتونًا إلى حدِّ التلاشي!”

لم يَرُدَّ يرجاتُ من فوره،

بدا كما لو أنه لم يسمع شيئًا

كان يتأملُ السماءَ الغائمة.

ودون أن يتوقفَ عن السير

ودون أن يُحَوِّلَ بصره الحادَّ عنها

تمتم بنبرةٍ حزينة:

“… كان مسكونًا بآلهةٍ كثيرة …”

21 ديسمبر 1996

*أرسين يرجات شاعرٌ فرانكوفوني أرمني مصري، كان صديقًا للشاعر السكندري قسطنطين كافافي.


امرأة حائرة

امرأةٌ حائرة

تبحثُ عن دار

تسكنُ صميمَ قلبي

عندما تجدهُ معتمًا

تسكنُ سهادَ عيني

فأذرفها مع الدموع

..

24 ديسمبر 1996


امرأة بلون أحزاننا

امرأةٌ بلونِ أحزاننا

تنيخُ على جسمها النحيلِ

رأسُ عرَّافةٍ

تسخرُ من وجوهنا الحائرة

تخبطُ الطاولةَ بيدينِ منذرتين

فتطيرُ أقداحُ القهوةِ

ونبكي مصائرنا المُراقة

..

28 ديسمبر 1996


جوزفين

عندما تجلسُ جوزفين الى البيانو

لا تكترثْ كثيرًا لعزفِها

(لو كان موتسارت هناكَ لألقى بها من النافذة!)

يكفيكَ أن تنظرَ إلى شفتيها المُرَّتين اللتين تبتسمان لك

وأنت تدنو من النهرِ الذي يتدفقُ بين نهديها شبه العاريين

تَذَكَّرْ فقط أنها تحبك

واغفر لها عَزفَها…

جوزفين…

عاملة التلغرافِ الجميلة

..

29 ديسمبر 1996


المقاعد الخشبيةُ البائسةُ تستريح

المقاعدُ الخشبيةُ البائسةُ تستريح.

عندما ينصرفُ الشاتمونَ والمشتومون

يحنيها الحراس ُ المتجهمون على المناضد

بعد أن يرسلوا المفارشَ إلى المغاسل.

تركُلُ بأقدامها المتورمةِ

نفاياتِ الكلماتِ الشريرة

التي تسقطُ على الأرض.

ثم تنامُ

في ندى الليلِ البريء.

2 يناير 1997


خارج قلبي

رأيتُهم واقفينَ خارجَ قلبي

متحفِّزين

كُلهم يعرفون كلمةَ السرِّ اليه

مثلما يعرفون أسماءَ أُمَّهاتهم

لا يفكرون في الدخول

مع أنه مفتوحٌ

كجراحهم

وليس هناك ما يُبَرِّرُ لهم

أن يخترقوه

بالخناجر

..

11 يناير 1997


امرأةٌ شربتُها

امرأةٌ شربتُها

حتى القطرة الأخيرة.

جنيتُ على روحي

حين التقطتُّ قارورةً تحتويها

قَذَفَ بها سليمانُ إلى البحر

منذُ آلافِ السنين!

..

16 يناير 1997


وجوهٌ صفراء

كعلبِ السردين الفارغة

تطفو وجوهٌ صفراء

عندما تتسلل إلى شباك الصيادين

يلقونها فريسةً للصدأ من جديد

ويبصقونَ على حظهم العاثر

..

14 فبراير 1997


وردة

بينما كنتُ أُعيدُ ترتيبَ أوراقيَ

التي أفلتت من غاراتِ طيورِ الليل

انسلَّت وردةٌ من كراسٍ أزرق

فَرَكَتْ عينيها مثل طفلٍ مات مِنِّي

قبل عشرينَ عامًا

وعندما رأتني

ترددتْ قليلاً، ثم قالت:

لماذا تركتني أموتُ

كُلَّ هذه السنين؟

..

23 ابريل 1997


يحيى

كان اسمهُ يحيى

عندما يبتلُّ شاربُهُ التتريُّ بالبيرة

تصهلُ خيولُ الأحلامِ في صدره

ولا ترتاحُ إلا على صدرِ السماء.

*

بعد أن وَدَّعنا الكليةَ

التقينا صدفة

على رصيفِ بارٍ فقير.

شَرَبْنا نخب سكستوس إمبريكوس

والرَّيْبِيِّين الآخرين

قبل أن نبدأ الكلام.

*

كان وحيد أُمِّهِ الأرملة

سألتُهُ عنها

قال إنها ماتت يوم تخرجه.

سكتنا قليلاً…

*

عن المستقبل

قال إنه يجب أن يُحسن اختيارَ فتاته

لأنه لا يريدُ لحياتهِ أن تكون حقلَ تجارب

بعد أن أصبح وحيدًا تمامًا.

*

على مداخلِ سيناء

قتلوه

في الثانيةِ والعشرين من عمره…

….

20 يونيو 1997


امرأةٌ جميلة

كان الزمنُ خاليًا من الشعر

فأحبت امراةٌ جميلةٌ أن تكتبَ قصيدة

من بيتين اثنين.

تَجَرَّدَتْ من ثيابها

وانتحرت عارية.

النائبُ العام،

حارس مملكةِ الضجر،

لا يحبُّ الشعر

ولم ترُقْ له هذه القصيدةُ بالذات.

تَجَمَّعَ الناسُ حولَ الوردةِ النائمة

واستولى عليهم الأرق.

النائبُ العامُ وحدهُ هو الذي نام

بعد أن وقف أمام المرآةِ وقال:

لكن هذا فعلٌ علنيٌّ فاضح!

..

8 يوليو 1997


عندما أجلس إلى جواركِ

عندما أجلس إلى جواركِ

أتذكر طفولتي.

بعد الكأسِ الأولى

أتخيل نفسي زورقًا

لم يهجر اليابسةَ من قبلُ قط

فتجتاحني رغبة في النزول إلى النهر

وملامسةِ الماء

ربما أَتَعَرَّفُ على ملامحي

عندئذٍ تمتدُّ يدي بين فخذيكِ

حتى تخومِ العُشب الأولى

فأعرفُ طريقي إلى بحيرةٍ من النار

ثم أرسو

على خط الاستواء

..

10 أغسطس 1997


عندما شَفَّت الرغبة

عندما شَفَّت الرغبةُ

عن شفتيكِ الساخنتين

وأنتِ تبتهلينَ إلى السماء

تذكرتُ الشوارعَ الملحدة العظيمةَ

تحملُ أسماءَ قديسين

وخائفينَ من الرب

وأنبياء …

..

10 يونيو 1998


أطفال

أطفالٌ هؤلاء … لكنَّ

أَرسانَ كلابهِم خشنةٌ تجرحُ رِقابَها …

يالهم من قُساة! …

أبدًا لن يكونوا شيوعيين!

19 فبراير 2009

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:205. Generation time:3.405 sec. Memory consumption:44.43 mb