موقع الكتابة الثقافي uncategorized 51
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

عمر غراب

تَموجُ المَلاحمُ في مخدعى

و تهفو الدِّمَاءُ إلىَ مَصْرعى

أُنحّيكَ يا قاتلي علّنى

أخطُّ الحقيقةَ لا أدّعى

فيا ويحَ نفسي إذا صُنْتُها

ِوَ يا ويلها في شَفا المرتع

حِصَارُ النّهاياتِ في صَوْلتى

وَ شوقُ البداياتِ في أضلعى

َحَصَدْتُ الرَّجَاءَ الهَنِيءَ الفتىّ

بغرسِ الضَّراعةِ مِنْ أدْمُعِى

ُدَعَوْتُ وَ لبّىَ الصَّباحُ الأبىّ

ِوَ قبلَ احْتدامِ الرُّؤىَ يُمنع !

َوَ هذا المَسَاءُ الرقيقُ اسْتوى

علىَ واحةٍ من صِباً طيّع

ِوَ أينَ العذابُ و عهدي به

كخوفٍ عزيزِ الأسَىَ مُوجِع

تَمُرُّ القوافلُ لا تنتهى

ِوَ ليلُ المَراراتِ للهُجَّع

يَصُبُّ الخيالاتِ في أحْرفى

ِفتصْبُو إلىَّ من المَنْبع

ِوَ سِيّانَ عندي مرُورُ النَّسِيم

ِوَ زحفُ الأعاصِيرِ للأربع

حقُولَ الأزاهيرِ : لنْ تُورقى

ِوَ يا فجرُ كيف هُدىَ المُولع

حديثٌ ألحّ علىَ خَاطِرى

ِفمازالَ للحظِّ منْ مَرْجِع

َرَويتُ البراءةَ شَهْدَ النَّدى

وَ لكنّ طفلَ الهوىَ مُرْضعى

ُفعُدتُ بغيرِ الذي جِئْتُه

أُحاذرُ أنْ يختفي مَوْضِعِى

 

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:207. Generation time:3.166 sec. Memory consumption:44.14 mb