شذرات

شذرات

شذرات

شذرات

شذرات

شذرات

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 17

شذرات

خالد العارف*

هناك القليل من الإرادة يقبع وراء كل حركة؛ أنا لا إرادة لي مطلقاً في مآل الأشياء أو في مبتدإها؛ فكيف لي أن أكون؟

حين كان الفقيه يجود القرآن، كنتُ أنا أنصت إلى النغمة المتدثرة وراء الغنة؛ ولهذا تحديداً لم أومن بأي شيء على الإطلاق تقريباً..

حتى هذه الكتابة، فأنا أنظر إليها من زاوية بعيدة، بعيدة جداً حتى تكاد تنكفئ في مخيلتي على بدايتها..ماذا يعني أن تكتب؟ لا شيء تقريباً..أو لنقل إنك (ولتعذرنني السيدات لأنني منتوج لغوي خالص في هذا الباب) تكتبُ لتخربش على حائط ملئ بشتى أنواع الرسومات، فأين أنت من كل ذلك؟ ولنذهب بالأشياء إلى عمق أكبر: أنت تستعمل حروفاً، فإذن أنت جزء من تاريخ مهترئ؛ الحروف نفسها اختراع بشري. خربش، إذاً، ترّهاتك وامض مع الماضين.

هؤلاء المنتحرون..إنهم بالفعل بلداء..فهم يقصّرون ثوباً هو أصلا قصير..

صحيح أنني فاقد للإرادة، ولكنني ممتلئ بالتوق. أعرف ذلك حين أكون أمام التلفاز. هناك فقط تصبح كل الأشياء ممكنة دون عناء..أصنع لنفسي صوراً جديدة وأحلاماً لا تحدها شطآن. يمكنني بضربة حظ أن أصبح مطرباً أو لاعب كرة قدم مشهوراً..يكفي فقط أن أحلم على المقاس..

هناك فعلا أشياء مضحكة في العالم: النوم مثلا..

لا حدود للإنسان إلا أوهامه؛ هي التي تجعله في كل مرة يبدأ من جديد دون كلل.

لا يبدو الإنسان الحديث حراً إلا وسط آلته؛ وآلته هي وهمه..فالبوهم وحده تُدرك الأشياء الأكثر تعقيداً في الوجود..

البداية هي واحدة من تلك الأوهام العتيقة..إنها تحيا من جديد من مماتها؛ تماماً مثل اللحظة.

تخشُّب الأحاسيس هو مطمحي ومرماي؛ فبه وحده أكون مكتفيا بذاتي.

اللوح المحفوظ هي اللغة التي تركها الله جانباً ليفاوض بها الوجود حين يخرج عن السيطرة..

ربما كان فوكو مخطئا حين قال بموت الإنسان؛ ها هو ينفخ من روحه كل يوم في آدم جديد: العنف.

لا أفعل شيئاً أكثر من التواجد؛ تنفصل الأشياء عني كلما أمعنت النظر إليها والزمن الذي يمضي أمام عينيّ يزيد من فداحة الانوجاد.

رغم أني لا أعاني من أي حرقة على الإطلاق فأنا حزمة من الأحاسيس الخالصة؛ هي تمكّنني من بلوغ كل أحلامي دفعة واحدة. يكفي أن أفكر فقط كي تصبح الرغائب أفعالا: أحرّر بلدانا في مخيلتي وأهزم عدواً لا أعرفه، أتسلق سلّم المجد وأنا أشاهد التلفاز.

بغض النظر عن طبيعة البرنامج يكفي أن أشاهد الأشياء أمامي كي أصبح بطلا بالقوة، ولذلك فأنا لا أحلام خاصة لدي.

منذ أن وعيتُ وأنا أكتبُ؛ كتبتُ رسائل حب طويلة لجاراتي ورفيقاتي واستعرت صوراً مسروقة من قصائد شعرية قديمة

لكنني أدركتُ أنني كنتُ متسولا بطريقة مواربة. عرفت ذلك أمس فقط. كنتُ أدفع جسدي المنهك وراء عربة التسوق

وسط ضوضاء المتجر وأخفي كآبتي المتأصلة وراء ابتسامة بلهاء. حين أوصدت السيدة الطريق أمام عربتي اعتذرت لها ببلاهة

وأدرت العربة في الاتجاه المعاكس.

 

 

لا رغائب تحذوني تقريباً

أقرأ كتباً لا تعنيني

وحين أكتبُ أخزن ملفاتي بأسماء لا أذكرها

فتضيع الجذوة ويحل في نفسي البياض

غالباً ما أمني النفس باصطياد الفكرة التي ستنقذني من الخمول كإجراء تعويضي

أهيم بحثاً عنها في الفوضى الذهنية

لكنها غالباً ما تبتلعني في غفلة مني

فلا يبقى لي غير الانسلال إلى عالم الأحياء

  يحصل لي عادة أن أنهي ليلتي باصطياد البعوض بيدي

أو بالنظر ببلاهة إلى سقف الغرفة

أو بعدّ أحرف وهمية أتخيلها تنكتب أمام عينيّ

وأنا أستجدي نوما لا يأتي

ويحصل لي أيضاً أن أحلم…    

……………….

*أستاذ التعليم العالي، جامعة محمد الخامس، الرباط

السيرة الذاتية

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:234. Generation time:3.886 sec. Memory consumption:46.4 mb