موقع الكتابة الثقافي uncategorized 56
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

د. مصطفى الضبع

سناء أبو شرار، كاتبة فلسطينية لها مشروعها المتميز في الكتابة السردية، تتشكل خارطته من مجموعتين قصصيتين. اللاعودة ( 199)، جداول دماء وخيوط فجر) 2004)، وتسع روايات. أنين مدينة  (2005)، رائحة الميرامية ( 2005(، غيوم رمادية مبعثرة ( 2005)، أساور مهشمة ( 2009)، رحلة ذات لرجل شرقي (2011)، في انتظار النور (2011)،حالة روح لامرأة ما بعد الخمسين ( 2012)  رسائل الصمت من أمريكا ( 2013)، الألم ذلك الآخر ( 2014)،  سويسرا الوطن والمنفى (2014).

في روايتها ” سويسرا الوطن والمنفى ” تضعنا الكاتبة في سياق رحلة لثلاثة أشخاص عرب يمثلون شريحة دالة على المجتمع العربي زمن كتابة الرواية، تتقاطع حياتهم / رحلتهم ثلاثية الدوائر:

  • دائرة الارتحال المكاني بفعل أحداث الوطن الذي أجبرهم على تركه إلى سويسرا بوصفها الملجأ الأخير كمال الفلسطيني، وبسام العراقي، وليلى السويسرية والثلاثة يجمع بينهم الهروب المأساوي من جحيم الوطن، الهروب الذي يخلف وراءه مأساة ضياع الوطن وفقدان الأسرة بطريقة أو بأخرى وهو ما يعني الاجتماع حول مأساة عربية باقتدار تتنوع أسبابها ولكن تلتقي في نتائجها الملموسة، يعيش الثلاثة في سويسرا بوصفها ملاذا يكون عليهم التعامل معه بوصفه وطنا جديدا يحملون إليه وطنا سابقا.تؤسس سناء أبو شرار لتدشين قراءتها الخاصة للعالم عبر دائرتين أساسيتين. الوطن العربي، سويسرا، وهما دائرتان متداخلتان بالقدر الذي يجعل من كل واحدة منهما وسيلة إعلامية عن الأخرى، وكاشفا للآخر بالقدر نفسه.
  • دائرة الارتحال النفسي حيث لا تكتفي الساردة بالارتحال المكاني وإنما تقيم نظاما من الغوص في نفوس شخصياتها كاشفة عن ترسبات من شأنها الكشف عن صورة الوطن القابعة في نفوسهم ومدى.
  • دائرة المتلقي حين يجد نفسه مرتحلا في ذاته بوصفه شريكا في المحيط العربي الذي أجبر الأشخاص على مغادرته

يجتهد الثلاثة في استنبات وطن يقوم على الجمع بين الوطن المفتقد، والأمان الذي وجدوه في الوطن الآخر وللمتلقي قراءة مجموعة الدلالات التي يطرحها العنوان في ثلاثيته (سويسرا الوطن والمنفى)، ذلك العنوان الذي يصلح لقراءات متعددة تقوم على عناصره الثلاثية التي يمثل فيها المكان (سويسرا) قاعدة المثلث ويمثل المعنيان. الوطن والمنفى ضلعي المثلث اللذان ينفتحان وينغلقان بقدر فهم المتلقي للمعنى المتضمن أولا ولما يعنيه اللفظان للشخصيات ثانيا فالضلعان يتوحدان متشابهين ليكون الوطن هو المنفى، ويتغايران ليكون الوطن خارج الدائرة والمنفى داخلها، وهي في النهاية دائرة داخل الأشخاص  في المقام الأول، أولئك الأشخاص الذين يحاولون زرع ثقافتهم في الوطن الجديد ولكنهم لا ينجحون في استنباتها فكمال الذي يتزوج سويسرية يخاف طوال الوقت من حياة جديدة لابنيه وخاصة ابنته التي يحاول أن يغير مسارها عن حياة الأوربيات من بنات جنسها وهو ما يحدث تطبيقا للوعي الغربي لا الجذور الثقافية التي حاول استنباتها مشيرا إلى خيبة أخرى تحيق بالشرقي الذي يسعى جاهدا لنقل ثقافته إلى عالمه الجديد.

ثم أن العنوان يطرح بعد ذلك كله مفارقته عبر جانبين.

  • سويسرا بنك العالم الذي يضم أموال الكثير من العرب تضم أيضا فقراء العرب بفعل الهجرة الاضطرارية.
  • في اللحظة التي ينفصل فيها كمال عن زوجته السويسرية تتأسس العلاقة العاطفية ليتم الزواج بين بسام وجوليانا السويسرية وهو ما يقف بنا عند حدود تأويل ثنائي يتأسس على أن المشهد في جانبه الإيجابي انتصار للحياة التي لابد ان تستمر على الرغم من التجارب السلبية للبعض فليس معنى فشل العلاقة الزوجية بين عربي وغربية أن نحكم على كل العلاقات بالفشل، وفي جانبه السلبي يعني أن الشخصية العربية لا تستفيد من أخطائها السابقة فلو أنك اعتبرت الزواج السابق كان علاقة خاطئة بين ثقافتين لن تلتقيا فإن الزواج الجديد امتداد للخطأ نفسه، وبالطبع يتقدم التأويل الإيجابي بوصفه انتصارا للروح الإنسانية.

تمثل الرواية حلقة من حلقات النوع الروائي المعروف برواية الصراع الحضاري بين الشرق والغرب، ذلك النوع الممتد منذ أديب لطه حسين، وعصفور من الشرق لتوفيق الحكيم، وقنديل أم هاشم ليحيي حقي، والحي اللاتيني لسهيل إدريس، وموسم الهجرة للشمال للطيب صالح، في الجيل السابق، وساق البامبو لسعود السنعوسي، والطير الأبابيل لعبد الوهاب حماد، ولأني أسود لسعداء الدعاس  وهولندا لا تمطر رطبا لعلاء الجابر في الجيل الحالي  وغيرها من الروايات التي تتجاور لتقدم خطا روائيا يقف عند حدود عالمين متوازيين لأنهما لن يلتقيا مع الزمن إلا بالقدر الإنساني أو عبر خط إنساني يتشارك الجميع في تشكيله وهو ما تعمد الكاتبة إلى التأكيد عليه عبر عدد من القيم الإنسانية الواضحة تتبلور في مظهرين.

أولهما. ما يصرح به ميشيل الرسام وتاجر اللوحات بوصفه الشخصية  الجامعة لمنظوري.الفن والاقتصاد، مخاطبا بسام ” لابد أنك تعلم بأن أي لوحة لأي فنان هي مزيج من ذاته وروحه وثقافته بل وتفكيره أيضاً وكلما اتسعت ثقافته زادت المساحة الإنسانية في لوحته، ولكن هناك بصمة ثقافية متجذرة بكل شخصية وهي تبوح عن نفسها تلقائياً لأنها تشكل هوية الرسام وانتماءه ولا يستطيع أن ينسلخ عنها؛ ولوحاتك يوجد بها هذان البعدان، البعد الانساني الشامل والبعد الثقافي الشرقي والعراقي بالتحديد. أعتقد أنني واضح بهذا الخصوص. أما بشأن الأجانب، أعترف لك بأنني لا أحب تواجد الأجانب ببلدي، ولكنني لست عنصرياً، أنا ضد ما يجلبه المشاكل لسويسرا ولكن الأجنبي المتعلم والمثقف والذي يحترم الثقافة السويسرية يشكل إثراء لوطني، فالعنصرية العشوائية تشبه التخلف بعدة نواحي، لأنها تنطلق من تفكير محدود ومنغلق كما وأنها تغلق الأبواب ولا تفتحها” (ص 126)

ثانيهما تلك التي تتبلور فيما يفهمه المتلقي بشكل غير مباشر عبر متابعته تحركات الأشخاص في مساحة حركتهم ، ومنها:

  • أن العربي (بسام ) يتجاوز عن أوهام الشخصية العربية التي تجلت في موسم الهجرة إلى الشمال وهو ما عبر عنه مصطفى سعيد من أنه يغزو الغرب بفحولته الشرقية، وبسام يغزو الغرب بفنه مؤثرا في قطاع عريض من المجتمع السويسري عبر مرسمه المفتوح في محطة القطار وعبر مساحات التجاوب معه من طبقات متنوعة وأطياف شتى في مقدمتها الممثلة الحسناء (جوليانا).
  • أن الصورة التقليدية للمرأة الغربية القادرة على الدخول في علاقات مفتوحة طوال الوقت تعد صورة ليست أساسا في تشكيل صورة المجتمع الغربي كما توهم البعض باختزانها والترويج لها.
  • أن الإنسانية طوال الوقت تعبر عن نفسها في علاقة الإنسان بالآخر وقبوله بالقدر الذي يسمح للحياة أن تعبر عن نفسها بشكل يفي باستمرارها.
  • أن المجتمع لا يقبل أفراده بقدر ما يعملون لا بوصفهم يحملون شهادات كما هو الحال في الثقافة الشرقية وأن قيمة الإنسان بما يفيد به الجماعة البشرية وليست قيمته في ذاته التي قد تحمل شموخا غير مبرر لأنه يقوم على الرجعي من الأفكار.

إنسانيا تكشف الرواية عن الوجه الإنساني للمجتمع الأوربي ممثلا في عدد من أفراد المجتمع السويسري. جوليانا الممثلة، ميشيل الفنان التشكيلي وصاحب الأتيلييه، كريستا الأم التي تعيش الحنين لابنها المهاجر، ربيكا، السيدة بلانسكي، روسلان والد روبرتا المنتحرة، وجميعها شخصيات لم تكن الرواية تقص عنها بوصفها تقدم قراءة تسجيلية لها وإنما تعمد الرواية إلى القص بها بمعنى توظيفها للكشف عن طبيعة المشهد الذي تتغيا الرواية طرحه لعالمها.

سرديا تتحرك الرواية بين زمنين يمثلان المعاناة الحقيقية للشخصية الشرقية، الزمن العربي بكل خيباته، والزمن الحاضر بكل ما يحمل من علامات التفاؤل على مستوى الشخصيات التي تتقدم بنجاحاتها المحدودة ولكنها مؤثرة، يمثل الزمن العربي خلفية تاريخية يسعى الثلاثة (ليلى – كمال – بسام ) إلى نسيانها لصالح حياتهم الجديدة، ولكن الزمن السابق يلح عليهم لا ليذكرهم بالماضي ولكن لينبه القارئ إلى أهمية الوقوف على المشهد العربي للكشف عن مشكلاته الضاغطة سواء على جميع مستوياته المختلفة (اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا )في مقابل المجتمع الغربي المستقر عبر هذه المستويات جميعها، والرواية حين تفعل ذلك تضعنا إزاء التجربة الحضارية العربية التي تؤكد خطورة الموقف العربي وأهمية التنبه بعوامل انهياره والوعي بضرورة الخروج من أزمته المدمرة.

لقد أخلصت الكاتبة لتجربتها الروائية مجتهدة في تقديم نموذجها الإنساني مقيمة نصها في منطقة الهدوء كأنها تشير إلى أن الوطن العربي لم يعد صالحا لاحتضان الحكي، وإنما على الحكاية ان ترحل على وطن آخر يكون قادرا على منحها عوامل النمو ويكون صوت ليلى في نهاية الرواية بمثابة البيان الإنساني الذي يؤسس للتجربة في جانبها الإنساني وتكون لكماته بمثابة الشهادة الإنسانية في تأكيدها على الحب بوصفه العامل الأساس في إذابة الفوارق بين الأفراد والمجتمعات وكأنها تشير إلى العامل الغائب في حياة المجتمع العربي مما أفضى به إلى التمزق، لذا فإنها تطمح إلى الحب لا بوصفه شعورا وإنما بوصفه وطنا.” لذا أختار الحب ليكون وطنا لي، وأرى أننا لسنا سوى بشر نحلم ونتأمل ونتألم، نبتعد ونقترب، أرى أن ما يجمعنا أكثر مما يفرقنا ـ لذلك سأبقى دائما على حدود الحب ولا أغادره لأي غربة أخرى ” (ص 215 ).

تجعلنا الرواية نعيد النظر في الفكرة القائلة بأن الأدب الفلسطيني ينحصر في أدب أزمة الاحتلال فقط فهي قراءة ليست دقيقة في استجلاء المشهد الروائي الفلسطيني فخارج هذه الدائرة هناك الكثير من الأعمال التي تشكل دوائر متعددة لقراءة عالم الإنسان الفلسطيني / العربي في أعمال كتابه وفي روايات فتحت آفاقها الإنساني لتقديم مشهد مغاير دال مؤهل لطرح المزيد من الرؤية السردية الناضجة فنيا.

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:193. Generation time:2.966 sec. Memory consumption:44.37 mb