موقع الكتابة الثقافي uncategorized 1
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

أربع قصائد للشاعر الأميركي دبليو . إس. ميروين (1927-2019)

 ترجمة: آمال نوّار

يمكن مشاهدة هذه القصائد الأربع بالنصّين: الإنكليزي والعربي، في فيديوهات على موقع يوتيوب (قناة الأدب المترجم) من إعداد صادق آل غانم وترجمة آمال نوار. رابط الفيديو أسفل كل قصيدة.

 أَمْس

يُصرِّحُ صديقي أنا لم أكنْ ابنًا صالحًا

كما تُدرك

فأقولُ نعم أُدرك

 

يقولُ لم أذهبْ

لرؤيةِ أَبَويَّ مِرارًا كما تعلم

وأقولُ أجل أعلم

 

حتّى آنَ كنتُ أُقيمُ في المدينةِ نفسها يضيفُ

فلربما كنتُ أقصدهما مرةً

في الشهر أو لربما أقلّ

فأقولُ نعم فعلًا

 

يقولُ آخر مرة ذهبتُ لرؤيةِ أبي

أقولُ آخر مرة رأيتُ فيها أبي

 

يقولُ آخر مرة رأيتُ فيها أبي

كان يسألني عن حياتي

كيف كنتُ أتدبرُها  

ومضى إلى الغرفةِ المُجاورة

ليحضرَ شيئًا ينفحني به

 

آهٍ أقولُ

مُستشعرًا مجدَّدًا برودة

يَدِ أبي في آخر مرة

ويُواصلُ ثم استدارَ والدي

عند المدخل ورآني 

أرمقُ ساعتي 

فقالَ تُوقنُ أنّي أودُّ أن تمكثَ

وتُؤآنسني بحديثكَ

 

بلى بالتأكيد أقولُ

 

لكنْ إذا كنتَ مشغولًا تابعَ

فلا أرغبُ أنْ يضطّرَكَ إلى ذلك 

مجرّدُ تواجدي هنا 

 

لا أُعقِّبُ بشيء

 

ويُكملُ قالَ والدي

ربما لديكَ عملٌ مهمٌّ تنجزُه

أو ربما عليكَ أن تُقابلَ

شخصًا لا أريدُ تعطيلكَ

 

أرنو بنظري من النافذة

صديقي أكبر مني سنًا

يقولُ وأخبرتُ أبي بأنَّ الأمرَ كذلك

ونهضتُ وتركتُهُ آنئذٍ

كما تعرف

 

رغم أنّه ما مِنْ مكانٍ كان عليَّ الذِّهاب إليه

ولا مِنْ شيءٍ كان عليَّ فعله

……

(من ديوان “بَسْطُ اليَد” 1983)

https://youtu.be/YvI8kJoVPfU

 

ضوءُ المطر

طوال اليوم تسهرُ النجومُ منذ القِدَم

قالتْ أُمّي إنّي مُغادرةٌ الآن

عندما تكونُ وحيدًا ستكونُ بخير

سواء أُوتيتَ نصيبًا من العِلْمِ أم لا فستَفْهَم

انظرْ إلى المنزل القديم تحت مطرِ الفجر

الزهورُ جميعها تكويناتٌ مائية

تُوقظها الشمسُ عبر غمامةٍ بيضاء 

تُلامسُ المدى المُرَقَّع فوق التَّلّ

حيثُ ألوانُ الآخرة الباهتة

تلك التي عاشتْ هناك طويلًا قبل ولادتكَ

أَترى كيف تستيقظُ من غير اعتراض

رغم أنَّ العالمَ كلَّه يحترق

…..

(من “ظلّ سيروس” 2009)

https://youtu.be/-BCw5Z68WYU

 

ثعلبة

يا مذنّبَ السُّكُون ويا أميرةَ ما انقضى

أيّتها النغمةُ الصادحةُ المسترسلةُ بلا ارتعاشٍ

بلا جَهْرٍ بلا صوتٍ

يا هالةً من الظَّلام الدامس ويا حافظةَ الأسرار الخفيّة

والحكاياتِ المَنْسيّة والأحلامِ الهاربة

والجُمَلِ التي لم تصطدْها الكلماتُ

يا حارسةَ النَّهر حيثُ يجري

ويا ملمسَ أديمه يا عرَّافةَ ما انطمس 

يا نافذةً على المكانِ المُسْتَتِر والزَّمنِ الآخر

عند أسفلِ الجِدار بجانبِ الطريق

رابطة الجَأْش من دون انتظار

تحت ضوءِ البَدْرِ الخريفيّ في ساعةِ مَوْلِدي 

أنتِ لم تعودي تخرجينَ كاللَّهَب على مرأى منِّي 

ولا تزالين أكثر دِفْئًا من ضوءِ القمر المُتلألئ عليكِ

حتّى الآن أنتِ سالمةٌ حتّى الآن أنتِ بارعةٌ كدَأْبِكِ دائمًا

الآن بينما تجري كُفُوفُكِ الرشيقة فوق الليلِ الحابسِ أنفاسه

على الجسرِ ذي الجانبِ الواحد أتذكّرُكِ

حين سمعتُكِ استجابَ لكِ أخمصا قدميَّ

حين رأيتكِ صحوتُ وانسللتُ من التقويمات      

ومن عقائدِ الاختلاف والتناقضاتِ التي صاغتْ حياتي

وكلِّ التلفيقاتِ المُتهالكةِ طالما استمرَّتْ

إلى أنْ انتهى الحالُ الذي كُنا عليه

عندما لم تعودي شيئًا يُذكَر 

دعيني ألمحُكِ مجدَّدًا تمرِّينَ فوق الجِدار 

وقبل أنْ تنقرضَ الحديقةُ

وتؤولَ الغاباتُ إلى صُوَرٍ تنسابُ على شاشةٍ

دعي كلماتي تجدُ لنفسها مطرحًا

في الصَّمتِ ما بعد الحيوانات

……

(من “الثعلبة” 1996)

https://youtu.be/__qjzZHz3Pc

 

الناي الهائم

أنتَ الذي غنَّيتَ لي فيما مضى غَنِّ لي الآن

دعني أسمعُ ترنيمتكَ الصادحة المديدة

اصمدْ معي

فالنجمة تتلاشى

أستطيعُ التفكيرَ أبعد من ذلك لكنّي نسيتُ

هل تسمعني

 

هل ما زلتَ تسمعني

هل يتذكَّركَ الهواءُ

يا نَفَسَ الفجر

يا أغنيةَ الليل ويا أغنيةَ الصباح

في حوزتي

كلُّ ما لا أعرفه

لم أفقدْ شيئًا منه

 

لكني أكثر فطنة الآن 

مِنْ أنْ أسألَكَ

أينَ تعلمتَ تلك الموسيقى

ومِنْ أينَ جاءَ أيٌّ منها 

ذاتَ يوم كانَ هناك أُسُودٌ في الصين

 

سأُصغي إلى أنْ يصمتَ الناي

ويعودُ الضوءُ قديمًا مجدَّدًا

……….

(من “ظلّ سيروس” 2009)

https://youtu.be/Rq49zF0r-ZU