موقع الكتابة الثقافي uncategorized 16
Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

ديمة محمود

تتثاءبُ قناديلُ البحر بعد ليلةٍ مكدّسةٍ بالحبّ والأسِرّة

تستفيقُ حينما يقذفها موجٌ أتخمَهُ الشراب والسمك

يَنِزُّ السؤالُ من مجسّاتها

هل لِفوارغ الرصاص أن تكون أقلاماً لأحمر الشفاه

هل لأفواه البنادق أن تصبح أعمدةَ إنارة

هل لِتروس المدرّعات أن تصبح حلقاتٍ لِلرقص

هل لِلقنابل أن تغدوَ زجاجات حليب

هلْ لِلبزّات العسكريّة أن تُخاطَ تنّوراتٍ قصيرة لِلباليه

وهل لِلأحزمة الناسفة أن تصير جبائر وضماداتِ حروق   

 يتكوّمُ نابليون والمقدوني والحجّاج بِلزوجةٍ فوق ثلاثة سرطاناتِ بحر

 يجيبون معاً بصوتٍ يرشَحُ بالأمونيا وزقزقة طاولاتِ القِمار

 ومقصاتُها تتأرجحُ يميناً وشمالاً

 لا  لا

 نحن كاذبون فلا تصدّقونا!  

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:768. Generation time:17.164 sec. Memory consumption:291.35 mb