موقع الكتابة الثقافي uncategorized 17
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

محمد سعيد درويش

أجلسُ

في زاوية الغُرفة

أملكُ بضعة أوراق مالية

وعُلبة سجائر

تحتوي على لفافتين تبغ

وكِتاب أنوي قرأته هذا الصباح

أفحصُ الأوراق المالية

بعناية ودقة

أحاولُ أن أجعل شأني الشخصي

أقل رداءة

ثلاثون جُنيهًا ثمن عُلبة سجائر

كي يطفئ الدُخان

الحرائقُ في قلبي

كي أبرر الانتظار

أو أخلف ورائي سببًا

للوفاة

ليقول الجيران

ورفاق المقهى

أنني مُت إثر التدخين

ولكن لا أحد فيهم

يعرفُ الحقيقة كاملةٍ

أنني مُت

إثر الخيباتِ المُتكررة

وأن الدموع جفت في عينايَّ

وأنني مُتعبًا أشد التعب مِن

أن أبكي

وأن الغصات في قلبي

تقتلني كُلٌ يوم

وأن الطواحين في رأسي

تُصيبني بالصداع

وأنني مازلتُ لا أفهم شيئا

وأنني عاجز عَن المواكبة

والمواءمة

كالديناصوراتِ

الوفاة هي أمر طبيعي تمامًا

لكن ليس طبيعيا

أن أموت وأنا على قيد الحياة

***

أشعلُ لفافة

وأنفث الدُخان

أعبثُ بالألوان

أُصدقُ كَذِبة الفنان

أتحلى بالشجاعة

لدقيقتين

وأعود مرة آخرى

جبان

أتناولُ هاتفي

مِن على الترابيزة

وأتأملُ صورتِك

عَيناكِ البنيتان

الجميلتان

شفاتيكِ

الكرزتان

صوتِك

ذاك الذي يضربُ قلبي

كضربة موج البحر

على الصخر

فينتفضُ مكانه

قلبي

ليس صخرًا

ليظل مكانه

ينتفضُ مِن مكانه ليقفز فيكِ

يقف قلبي أمامك

يفتح ذراعيه لتعانقيه .

حسب التوقيت المحلي لمدينة القاهرة

أنا غاضب وحزين

وأُحبك ، أينما كُنتِ ، كيفما شئتِ …

حسب توقيت غرينتش

أنا مازلتُ نائمًا

مُلقى على السرير

منسيُـًا تمامًا

لا أحد يوقظني

في تِلكَ الساعة

ليخبرني

أن المسلسل القديم

الذي أتابعه

قد فاتني

لكن لايهم

آه لايهم

لقد حلمتُ بكِ

لو كان ثِمة أحد

أيقظني في تِلك اللحظة

كُنتُ سأقتله

جميلةٌ أنتِ كعادتك

تقفين في شرفتك

وبصوتِك

الذي يبدو كصوت قِطة صغيرة

تُغنين أُغنيتِك

حسب توقيت غرينتش

أنا عانقتك

على ضفة النهر

آخذتُ قبلة وآكلتُ شفتيكِ

كي أموت مكتملًا

تعالي إليَّ حبيبتي

ربما ساعة

وأصحو مِن نومي

حسب توقيت غرينتش

أنا نائم وأُحبك

حسب توقيت مدينة نيويورك

أنا مُفلس تمامًا

ما أملكه

لا شيء

أمضي في الشوارع

أتأملُ وجوه الناس

العابرة

لا أجدُ نِسمة الهواء

التي كانت تضربُ وجهي

في المقاهي الساهرة

ولا أجدك حبيبتي

مِن بين كُلٌ الجميلات

اللواتي يمشين

في الشوارع

واللواتي يقفن في الشُرفاتِ

أمشي وأنادي عليكِ

لكنك لا تسمعين

صوت الأنين

ولو تعلمين

كيف حالي

حسب توقيت مدينة نيويورك

فأنا أتعذب

وأبدو كطائر

في قفص مُسيخ

حسب توقيت نيويورك

أنا مُفلس ومُعذب وجائع

وأُحبك .

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:203. Generation time:2.831 sec. Memory consumption:44.12 mb