“حروب فاتنة”.. حروب الإنسان مع السلطة والهوس والمخاوف

“حروب فاتنة”.. حروب الإنسان مع السلطة والهوس والمخاوف

“حروب فاتنة”.. حروب الإنسان مع السلطة والهوس والمخاوف

“حروب فاتنة”.. حروب الإنسان مع السلطة والهوس والمخاوف

“حروب فاتنة”.. حروب الإنسان مع السلطة والهوس والمخاوف

“حروب فاتنة”.. حروب الإنسان مع السلطة والهوس والمخاوف

موقع الكتابة الثقافي uncategorized 30

“حروب فاتنة”.. حروب الإنسان مع السلطة والهوس والمخاوف

“نحن في زمن الرواية” كما يقول الدكتور جابر عصفور لكن من عشرة قصص تحتفي بالحكاية وتحترم الكلاسيكية ولا يغيب عنها التخييل و لها نفس روائي طويل , خرجت لنا مجموعة القاص حسن عبد الموجود “حروب فاتنة” حديثاً
 تتميز المجموعة بنفس روائي وبالطول النسبي , بعضها تمتد إلى حوالي عشرين صفحة تقريبًا, يمكن  للقارئ ان يلاحظ امتداد شجرة الحكايات المتشعبة في القصة الواحدة, لتخلق جذوراً وفروعاً صانعة حكايات أخرى أصغر. تمتد هنا وهناك حكايات جانبية من رحم القصة الأكبر.لتصنع هذا البناء الحكائي الغزير. قصة واحدة قد يخلق لها القارئ نهايات أبكر ففي قصة المجموعة الأولى” دراجة تعيد رفيق الحزب القديم”  التي تحكي قصة رجل انتمي إلى احد الأحزاب السياسية وأخذ في عهدته دراجة لتنقل بها , ومن خلال عمله السري الذي تعرف من خلاله على حبيبته التي تخدم في نفس الحزب والتي تموت في حادث سير, قد يتوقف اي قاص عند هذا الحدث المأساوي الذي يخلق دراميته بنفسه. لكن” عبد الموجود” يستمر في الحكي صفحات تالية ليحكي بغزارة فائقة كيف استمرت حياة الرفيق سنوات بعد حبيبته, كيف ولم تم تكريمه؟ كيف انقضت السنون بعدها؟, فلا يحرم قارئه من مفاجئات اخرى لتمتد  غصون الحكايات الأصغر وتورق.
 التييمة الثانية في مجموعة عبد الموجود تعدد هويات أبطال مجموعة”حروب فاتنة”

ففي  قصة دراجة قديمة تعيد رفيق الحزب القديم” البطل هو توفيق وملاك في نفس الوقت, يقع ملاك في حب رفيقته في الحزب “مونيكا “التي اسمها الأصلي نادية أو هناء البطلة مسلمة تحمل اسماً مسيحياً والبطل مسيحي يشهر اسلامه حين قرر الزواج منها. البطل رفيق وثائر وهو حبيب عاشق.  
أما البطل في “ضحكات التماسيح” فهو صحفي كبير  ينعزل عن العمل الصحفي  يعانيي من التهميش والنسيان بعد سنوات ويعيش حياة باردة مع زوجته التي تشبه صنمًا رخاميًا .وانقطع كل ما كان بينهما الصحفي يعاني العزلة. وهو أيضاً زوج مهزوم رجل مهم فقد سلطته. يمارس الصحفي  القهر والانتقام من الجميع بهويته كزوج في البيت لتصبح زوجته زوجة رجل مهم فقط سطوته , لينتقم من جموع الصحفيين الذين انصرفوا الي اخبار الفن والرياضة باختلاق شائعة هروب احد التماسيح في مكتب تلك الصحيفة!
أما التيمة الثالثة التي تظهر جلية في حروب فاتنة أنها كتابة ماضوية تحيلنا إلى زمن الأبيض والأسود بعبق قديم لولا اشارات قليلة يمكن ان يظن القارئ انها كتبت في الستينات., قصص تدور أيام الأحزاب السرية , ونشاط الرفاق, زمن اغتيال السادات, ومكتبات البيوت التي تزخر بكتب جوركي وبلزاك,  موظفون يعملون في مكاتب خدمية للاتصال تابعة لزمن وحدة مصرمع سوريا في أوائل الستينات حين انفضت الوحدة, وبقى الموظفين يتقاضون رواتبهم من الحكومة

التيمة الرابعة هي  النهايات أيضا  في مجموعة مربكة ومتعددة التأويل وخادعة تفتح للقارىء باب المتعة على مصراعيه لكنها تتركه يغرق مع مزيد من الأسئلة, ففي قصة “ليلة العقرب” تذهب الزوجة المصرية التي يعمل زوجها في اليمن في الثمانينيات لرعايته بعد إصابته بالملاريا ,  مدير المدرسة التي يعمل بها الزوج تثيره الزوجة فيلتهمها بعينيه في سيرها, يعرض عليها العمل مدرسة دين, شرط ان لا تشق على التلاميذ بحفظ القرآن يكفي أن يحفظوا آية ويتركوا الأخرى!
 تضاجع الزوجة زوجها الذي يتماثل للشفاء بحميمية شديدة على مقربة من ناظر المدرسة الي يبيت في بيتهما, لكنها مضاجعة مبتورة, المدير الذي يستمني من الاثارة؛ فيلدغه عقرب, يحاول الزوج اسعاف الناظر المصاب لكن الجميع يتعرض لرجم القرودالمحيطة,  فينكشف صدر الزوجة الذي يستره الناظر بقميصه وليس الزوج , تغرق الزوجة في رائحة الغريب, تندهش ان الغريب يغطيها وأنها سمحت له بذلك , وان الزوج لم يفعلها, فهل رجمت الجلود الزوجين عقابا على ممارسة الغرام بالقرب من رجل محروم؟ ام تتآمر الطبيعة القاسية عليهم, يترك عبد الموجود هذه الأسئلة في يد القارئ وفي قلبه.
 أما في قصة”اشارات حمراء تفضي إلى البحر”فالبطل الذي يعمل في سلطنة عمان يقع في غرام فتاة عمانية , يخاف البطل من السلطان الحاضر برمزه التاج السلطاني . ومن السلطات المحلية, يخاف من أهلها ومن نفسه, يخاف من الفضيحة ومن الأهالي يهرب نحو البحر معها, في مشهد النهاية البديع يقول عبد الموجود” رأى المياه الصافية الجميلة، كان شيء ما غامض يحركه هذه اللحظة، اختفى الغضب، وحلت مكانه سكينة لم يشعر بها منذ سنوات، فتح باب السيارة وأخرج كرسي البحر، وعدداً من الكتب، سمح ليدها أن تمتد لتحيط بخاصرته، حاولت الالتصاق به بأكبر قدر من جسدها، ألقى الكتب على الرمال بالقرب من البحر، ربما المياه زرقاء وربما هي خضراء، ربما هي بحر العرب، وربما المحيط الهندي، ربما يرتدي ملابسه، وربما لا يرتديها، ربما تنظر زوينة، الممددة على الأرض، للسماء ربما له، كانت قدماه تلامسان الماء ومع هذا كان يقطع المسافة إلى الربوة جرياً، دون أن يتزحزح ملليمترات عن الماء، ربما عن جسدها.”
في قصة “ماء العقرب تراب العذراء” يعمل الصحفي في جريدة مشرفًا على باب الأبراج, يطلب منه رئيسه  كتابة طالع حسن لبرج الثور  الذي ينتمي إليه رئيس البلاد الحالي في القصة والسابق في الحقيقة, يتعرف الصحفي على فتاة فقيرة يدعوها لخدمة أبيه المريض لكن سرعان ما يقع الأب والأبن في غرام الفتاة المخطوبة لشخص ثالث  يتلاعب الأبن  بطالع برج العذراء الذي تنتمي اليه الفتاة ليدفعها لترك خطيبها, بينما يكشف الأب خدعة الإبن للفتاة ليأتي مشهد النهاية ؛  باقتناص الاب المريض الفتاة لنفسه!
 يخاف الأبن من  الجميع ويشعر بغضب شديد, العقرب سرق فتاته مولودة العذراءالتي تتعطش للماء. بينما يتواجه الثور والأسد الذين يمثلان الرئيس والوزير في القصة ليبطشا ببعض ثم يتجه الثور ليبطش بالصحفي الإبن نفسه.  من خدع من هل خدع الصحفي رئيسه ام خدع الفتاة؟ هل خدع الأب المريض بالسرطان ابنه؟ ام خدعت الفتاة الرجلين.. تتركنا النهاية الفاتنة المخاتلة امام أسئلة لا نهائية
التيمة الخامسة والأهم هي الصراع مع السلطة  بأشكالها المتعددة سواء سلطة عمل, سلطة سياسية,سلطة الخوف, المرض, يبدو أن أبطال حروب فاتنة مهمومون طوال الوقت بثنائية التمرد والهرب من بطش السلطة, ففي قصة ” النوم مف فتاة مودلياني” البطل موظف البنك بسيط غارق طوال الوقت بين متعتين, النوم والجنس يحب البطل لوحة مودلياني عارية الكتفين يحلم بالنوم معها وإلى جوارها ,يحلم بالاستغراق في النوم نفسه,  في سيارات الأجرة في  حجز القسم حين يقبض الضابط عليه ويحرض أمين الشرطة أن يلقيه  لينتهكه”الحبسجية” الذين يحرقون اكياسا بلاستيكية  بين اصابع قدميه فيحترق شعرها ويواجه ألم السائل الساخن الذي ينساب على قدمه, كما يواجه تأنيب مديره طوال الوقت .ويواجه الخوف من الضابط. يواجه البطل مخاوفه ورغباته في آن معاً. السلطة في  “النوم مع فتاة مودلياني” سلطة مزدوجة سلطة الضابط والمدير, وسلطة النوم بمتعتها البدائية ورغبته في  ممارسة الجنس  مع فتاة ترقد عارية في لوحة مثبتة على جدار!
في قصة “اشارات حمراء  تفضي إلى البحر” البطل المغترب يقع في حب فتاة عُمانية ويخشي كل السلطات بدءاً من السلطان الذي يحلم أنه يستجوبه .حتى الأهالي, قادة الموكب, انتهاءا بالخوف من ذاته,من رغبته فيها ومن  رغبة لا نهائية في الهرب.
 هذا الخوف يطل في قصة” العرض الأخير” بشكل أكثر حدة البطل والبطلة الموظفّين في شركة اتصالات يرغبان في ممارسة الجنس في مكان آمن, لكن لا يوجد هذا الأمان, البطلان في مواجهة كاميرات المراقبة في الشركة ولا يوجد مكان مناسب سوى الأرشيف, والذي  يلفظهما  بسبب انفتاح احد الأدراج_الذي يستند عليه الفتاة_ ليصبحا في مواجهة العمال والموظفين, يخرج العاشقان للشارع في مواجهة سطوة الجماهير  المنفلتة في لحظة الثورة التي تصبح  خلفية   المشهد ولتسبغ عليه  فيضا من العبث والجنون
 يذهب العشقان للبيت بجوار احد السجون,  ليكون السجن برمزيته خلفية لثنائية القمع والسلطة التي تواجه ابطال عبد الموجود طوال الوقت.
لا  تحدد لنا النهاية هل حظي العاشقان بتلك المضاجعة في النهاية وعلى خلفية صوت مامور السجن في الميكروفون. أم ظل البطل حبيسس خوفه ولهاثه مواصلا اغلاق الستائر و احتضان حبيبته .
 يقول عبد الموجودلا اعرف في أي شيئ تفكر سيمون المؤكد أن عينيها معلقتان بفناء السجن لا تحيدان عنه, لعلها لم تشعر بارتخاء عضوي بين كفليها. فجأة سمعنا المأمور يهتف في الميكروفون:” اعملولهم اللي عايزينه” صوته اختلط بصوت السجين. الذي لا يزال يهتف” يا ريت تبدأوا العرض بسرعة”!”, المامور بشكل ما نجح في النهوض وربما الجري إلى غرفة ما والإمساك بميكروفون آخر وبدأ في ترديد ندائه , فهل يقصدنا نحن أم يقصد ضباطه؟! ربما  ربما يأمر ضباطه بترك المساجين ليشاهدوا العرض. وربما لأنه ادرك صعوبة النجاح في المعركة يريد منا بدء العرض فرصته الوحيدة قمع ثورته الصغيرة هي أنا وسيمون ينتصب عضوي من جديد
اقترب من سيمون لم أر جسماً اشهى منه قبل ذلك, اقتربت مني وأقتربت منها واحتضنتها بحماس غاص جسدها اللدن في جسدي, رأيت أنني لا أريد أن أترك هذا الجسد, لاأريد شيئا في هذه اللحظة إلا ان اكون بداخله.
 ولسبب لا اعرفه , كانت يدي تبتعد مؤقتاً عن جسد سيمون وتغلق الستارة“.
 الخوف من السلطة مقترن أيضا بالهوس بعدم شعور الانسان بالخوف في المطلق,  استغراق الفرد في فرديته وفي مخاوفه وهوسه الشخصي  وبالرغم منوجوده في عائلة مستقرة.  في قصة ” معزة جوركي” الام البسيطة البدائية التي تحب اسرتها تقع في براثن الخوف من المراقبة والتنصت, تخشى جارتها البدينة التي  تقول انها تتنصّت عليها من خلال هاتفها الجوال فتضعه في جهاز الميكرويف و تخبئه في الأدراج حتى لا تعرف الجارة أسرار بيتها, الأم ضحية الخوف والهوس  تحتضن في بيتها  معزة ضالة تلتهم  كتب مكسيم جوركي, ترى الأم  دموعا أو تتوهم ذلك في عيون المعزة الضالة ورغم أنف اسرتها ترعاها حتى يأتي صاحبها وتنتهي القصة  بمشهد دال على عبثية الحياة في ظل الخوف والقلق فتخرج المعزة فضلات سوداء من أكل الكتب تدهسها اقدام  المارة..
 في قصة “حروب فاتنة” التي تحمل المجموعة اسمها, يواجه الجندي بطش العقيد في أحد معسكرات التجنيد ,الذي يأمره من ضمن مجموعة من اللأوامر بحراسة شجرة الجميز الموجودة في المعسكر من الحيوانات ومن الطيور ومن الأشباح. ان يحافظ على اوراقها وثمارها, يتحمل الجندي مخاوفه وآلامه, يحمل صليب خوفه  الذي يحيلنا الى خوف الإنسان الأول, وكأن شجرة الجميزهي شجرة الثمار المحرمة على آدم .وكأن العقيد إله يحكم كون المعسكر. يخاف الجندي من الرياح أن تحمل الأوراق بعيداً يقول” عبر الجنود أمامه  وبعضهم حياه بيده, وبعضهم الآخر برأسه,فرد  التحية بأصابع واهنة,ثم جاء الليل, وتذكر الثعبان والأشباح, وشعر بالقلق يكبر داخله كان الوقت يمر بدون ان يظهر العقيد هبت رياح فجاة طيرت أوراق الشجرة التي جمعها  على مدار ساعات, في اللحظة التي شاهد فيها العقيد ينظر من الشباك,  ولانه مشوش تخيل أن العقيد يعرف بأمر الأوراق, وربما هو الذي سخر الريح”.
  لغة المجموعة  منضبطة  تصل بالسرد لغايته في التأثير الشعوري والنفسي على القارئ,, الشخوص, مرسومة بعناية وباتساع يهدف بالقارئ للاقتراب من عوالم ابطالها النفسية والوجدانية , دون ترهل يعيب السرد, كما تمتد المجموعة زمانيا  من الماضي   الذي يمتد عقوداً  حيث  زمن  حركات اليسار والرفاق واغتيال السادات والوحدة الي لحظة الحاضر بكل ارباكاته  وصولا الي لحظة الثورة بفوضويتها وزخمها, تمتد مكانيا من الصعيد الي القاهرة من عمان إلى اليمن.
 حروب المجموعة الفاتنة هي حروب الانسان مع السلطة ومع هوسه وجنونه ومخاوفه. حروبه مع نفسه ومع الآخرين التي ينتصر فيها قليلاً وينهزم فيها اكثر.
المجموعة صادرة عن دار الكتب خان 2018

السيرة الذاتية

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:252. Generation time:3.897 sec. Memory consumption:46.77 mb