عايدة جاويش
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

عايدة جاويش

أمي علقتْ نصوصي على النافذة

لتجف في الهواء والشمس

هي تقول: الدموع  لها رائحة تفوح

حتى لو كانت مخبأة في قصيدة

……

رتبتْ غرفتي

مزقتْ أوراقي النظيفة

وأوراقاً تتراصف كلماتها جنباً إلى جنب

هي تقول:  إن تلك الأوراق

تصلح للكتب المدرسية والمحاضرات

وليس  للشعر

……

أمي مسحتْ كل الغبار

غبار الكتب

غبار السرير

غبار الستائر والمقاعد

وأبقتْ على التراب

في الزوايا

وتحت أقدام الكراسي

هي تعتقد  أن  التراب في أي مكان

يصلح لبذور جديدة

……

سقتْ أوراقي

أزهاري أشجاري

لكنها لم تسقِ ياسمينة الدار

قالت: على الياسمين

أن يتعود ويتعلم

على التربة بمائها وجفافها

……

أمي أزاحت الستائر

فتحت النوافذ

دعت الشمس والهواء

دعت العصافير والفراشات

دعت النجوم والأقمار

دعت عطر الغائبين والحاضرين

وقالت إن البيوت التي لا يدخل إليها كل هؤلاء

لا يدخلها الابتسام