موقع الكتابة الثقافي uncategorized 28
Share on facebook
Facebook
Share on google
Google+
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn

رشا أحمد

عن دار الفراشة الكويتية، تأتي المجموعة  الشعرية العاشرة للشاعر والروائي العماني زهران القاسمي بعنوان” أوصدت عليك الباب وبقيت سجينا بالخارج”.. يفتح هذا    العنوان المراوغ بابا من التساؤلات والدلالات حول طبيعة المشاعر الإنسانية، وكيف من اضطرابها وتوجسها تشارف الذات الشاعرة آفاقاً جمالية يمكننا الوقوف عندها طويلا.

فنحن أمام شاعر متنوع غزير الإنتاج  يمتلك أدواته بقوة على مستوى اللغة والرؤية  وتشكيل الصورة الشعرية، والتلاعب بكل هذه الأدوات بشكل وكأنه ينصب شركا للمتلقي ليجد نفسه في علاقة حميمية بالنص.

تزين الغلاف لوحة للروائي حسين المحروس وبالقراءة البصرية والخاطفة للخصوصية الجمالية لمكونات الغلاف التي تشكل نصا بصريا يحيل إلى الغياب والوحدة. وإذا كان عبدالفتاح كليطو يرى أن الصورة تضيف شيئا إلى النص فإن لوحة الغلاف اصطياد للقارئ بشعرية المفارقة، حيث الكتابة هي فعل التملص والتمرد على العالم وعلى الآخرين فهي فعل التحقق من الذات من تفردها من عدم اختلاطها بالسوي.  هكذا الكتابة رغم مكابداتها يصبح الإنسان وحيدا في مواجهة العالم وبها يمكنه اكتشاف نفسه، يرى أن الصدق هو الأهم في الكتابة، أن يعيش الشاعر أو الكاتب تجربته حتى في ذاته، أن يكون صادقا ويكتب وهو مقتنع بكل ما يكتب ومؤمن به.  هناك الكثير من الهواجس التي تشي بها نصوص زهران تتسرب ملامحها بحزن ووجع مثل “ناي زهران”  فثمة غياب ووجع وحزن كثيف كمن يسير إلى حتفه مغمضا عينيه،  يحمل منجلا يجتث به كل آهات العالم،  وكأن العالم في طريقه ليصبح غابة أو زنزانة كبيرة أو حتى مقبرة بلا شواهد تدلل على شاعر مر من هنا.

تضم المجموعة 12 قصيدة ، تحلق في فضاء شعري متماهيا مع  أجواء لوحات حسين المحروس،  وعبر 191 صفحة .. يقول القاسمي:

“ماذا سيحدث لو أنني لم أحبك

سيحبو الطفل ناحية البئر

مصغيا إلى صوت أمه في الأعماق

ثم يلحق بها”.

يعيش الشاعر عالمين باستحضار القديم مسكونا بأشباح الماضي، الذي يعود في أشكال مألوفة، مع أن الإنسان هو أكثر الموجودات غرابة، كما يقول “هيدجر”، والذات الشاعرة تكشف عن العالم الغرائبي الذي تعيشه. لذا  يصبح الغياب هنا مرتبطا بالعودة،  فهو عنصر جوهري في البحث عن الذات وتأكيد ارتباطها الوثيق بالغير، في ثنايا العلاقة الوجودية التي تجمعها بالعالم.  

فذات الشاعر لا – كما يرى القاسمي – تكتمل إلا بوجود الحبيبة ، لذا نراه يستخدم مفردات بسيطة ليعبر عن فلسفة وجودية عميقة .

“واحد: ترتفع إصبع في الهواء،

 ولا يهطل المطر

إنما تتمزق غلالة السكون.

اثنان: طائر غريب يحط فجأة

على الإصبع الواقفة لوحدها

تحت وابل من دموع الغلال الممزقة.

ثلاثة: ينفش ريش طائر غريب.

أربعة: تنحني الإصبع راكعة “

هنا يستمر القاسمي في خلق عوالم شعرية خاصة به  مجسدا من خلالها حالات الذات المتأرجحة  ما بين لحظات الفراغ والصمت والغياب، ليضعنا هنا في داخل قصيدته بين المرئي وغير المرئي،  بين الواقع ونقيضه ، والمكان واللامكان . بينما يتسرب إلينا حزنه مكثفا ونقيا  كخيط في فضاء سوريالي مسكون بأشباح من الماضي،  ربما لذلك يلجأ إلى التكثيف الشديد والنبش في الداخل،  واصطياد العابر والمهمش، في حفر وتكوين مشهدية شعرية  تشد القارئ وتغريه لأن يصبح جزءا من النص، وم وعيه ولا وعيه معا .. يقول .

“كان لدي حزن كنت أدرايه عن الناس

كان لدي حزن خجول

يتلصص على المارة من تحت ملابسي

أخرج يوما رأسه حين كنت على غفلة منه

 فكان وردة حمراء امتدت يدٌ ناحيتها

 قطفتها وبقيت جذوري جريحة

 من يومها وأنا أحمل ملابسي

حزنا مقطوفا وجريحا

 وأقول لكل من أصادفه

كان لدي حزن”

  ,من صم ، هل النفس البشرية أسيرة للحزن، هل يدرك الشاعر ذلك ، وهل كان يتصدى لفجيعة ما  تلم به، وتوقظ في داخله  وعيا بمصير ما  يجهله ، أم إنه  الخوف الدائم  من المستقبل الذي يلوِّح في نظره غامضا ومظلما بين الحزن الجاثم على صدره  ولا خلاص منه إلا به ؟

 لا ينفصل هذا الهم عن نظرة الشاعر  وموقفه من قصيدة النثر ،  وأنها نص التحول والقلق الدائمين ، وعلى عكس  مقاييس سوزان برنار  التي أرى أنها لم تعد قادرة على تحديد قصيدة آفاق  النثر الراهنة ،  فقد صارت أبعد من  التوهج والكثافة وأيضا المجانية ،أصبحت قصيدة النثر أيضا مغامرة لاكتشاف اللغة والاحتكاك بالمجهول وابتداع المفاجآت الساحرة.  في هذه العجينة المغوية  تتجلى لغة القاسمي بكثافتها  في بناء الجملة الشعرية  ، واختزال الدلالات الواضحة والمضمرة، لكن تبقى  الذات الشاعرة حاضرة و فاعلة، فهي النافذة  التي ينظر من خلالها  الى العالم ، في صراعاته وحروبه ومكائده ، بن القوى القوية الغالبة  المهيمنة، والأخرى الضعيفة المغلوبة.  حتى أن الذات نفسها تتحول إلى  قطبين متصارعين  في الداخل والخارج ،  وفي علاقتها بالأخر والواقع الذي يعيشه الشاعر،  فالنص هنا لايبدأ في العزلة أو الفراغ، لكن في نطاق متعدد من غياب ووحدة وألم وحزن يلف حول النص باختلاف المفردات وتنوعها:

 كان علي أن أراك أكثر

 عينك اليمنى تعكس من ذهبوا

 إلى الطرف الآخر من الدرب

عينك اليسرى غائمة كيوم عاصف

 يدك تنتشتلني من الغرق

وتوزع خيوط الشبكة

 كان علي أن أرى ما في قعر الفنجان الذي أمامك

هل ثمة بقايا هناك

كان عليّ أن أرى إطار نظارتك الشمسية

 لا أعرف ما لونه تماما

كان عليّ أن أراك

أن أجلس وأتفقد في وجهك

وعينيك وشفتيك

في الكلام

 أن أصغي إلى صوتك

 كان عليّ قبل أن أغامر

 أن أجرّب حبك

مثلما أجرب قراءة كتاب

 هل كان عليّ أن أحبَّ

أن أقع مثل سمكة ملونة في شبكة

لأرقص بعدها صارخا :

أنا عالق أنا عالق بين الآلام و الأوجاع “

 يبرز الديوان عاطفة الحب  كأسمى عاطفة بالوجود الإنساني حتى يبدو له كل شيء جميلا ، ويشير إليها بعلامات ودلالات ورموز موحية ، بأن هناك عاطفة تفتح لنا أبواب السعادة، تملأ فـراغنا بالحنان والدفء، وتغير نظرتنا للواقع، فنراه جميلا مفعما  بالخير والسلام.. لكن السؤال الذي نطرحه هنا : إن كان الحب هو المنقذ الوحيد من الحزن، فكيف عداه  من أسباب أحزان الشاعر ؟ يتساءل أدونيس قائلا : هل الحب وحده مكان،  لا يأتي الموت الحب هو الآخر لم يسلم من الموت، فقد مات عندما فقدّ الشاعر القدرة عليه، وأصبح داء بعدما كان دواء لشفائه من حزنه، وزادت الآلام أضعاف ما كانت عليه ، في واقع مليء بالهزائم و التناقضات، واقع مادي يكشف عن الخراب والقلق والحيرة والأحلام المستحيلة، ، كل يوم يصيب الشاعر  بالتمزق ويزيد إحساسه بالمرارة ، حتى أن الأمل كمعادل للحياة، بقي  مجرد حلم  لم يحدث، وبقي الضجر يمشي في نفسه ويخلق لها السأم والتعاسة، وبذلك صار الواقع بؤرة لعذاب الذات ومحنتها.

وسط كل هذه الأحاسيس الملتهبة ينسج القاسمي نصه ، ممسكا بخيوط السرد والشعر معا، وموسيقى اللحظة وجمال لونها، التي برزت في نغمة اللون المختلط بلون العزلة والحب، و اللا وضوح، المائل إلى الرماد، والغياب ، ليشير من خلاله إلى لون الزمن، وكأنه يسجل قصيدة رؤيا واستشراف اللحظة القادمة، ليكشف عن شعرية التفاصيل، شعرية الحياة اليومية، بصورها وأسمائها التي تشير لها، دافعا  موقفه  من العالم  بعيدا عن المباشرة، قريبا من الجرح، ومن خلال الصورة البصرية، التي تشير دائما إلى داخل الشاعر المعني بأسئلة الوجود والمصير.  

 

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:768. Generation time:16.289 sec. Memory consumption:291.38 mb