أنا / الآن .. خطوات بطيئة

………( أصبحت أنا / الآن / هي ـ  صار يُحرم علي فعل ما كنت أمارسه بخفة )(  احتاج إلي دعم حقيقى يا عزيزي ، ثم ارفضه )( ؛ (  يَلتَهِم الزَمَان أجزَاء أوقَاتِها الخَاصة( كما التهم البعض مشاعري من قبل ) ! يُورِقها باستِمرَار سُكوُتِها ، عَدم صِرَاخِها ، ثَرثَرتِها /( هلا غفرت لى ما يؤلمني من ذاتي ، هل استحق الغفران )! تَشُعر ـ العَجُوز ـ بِعَدم احَقِيَتِها فى الحَيَاة ، سَتُعَاقب نَفسِها بِالخَلاصفالرَبْ يُعَاقِبها بالحَيَاة / بِذِكرَاها السَيئة ،ثُم أن خَطَوَاتِها البَطِيِئة ، تَمنَع أُمنِيَتِها بِفِقدَان الذَاكِرة / ( هلا غفرت إسائتى لي / لك يا حبيبي ، لم يكن سوي غباء ، لم يكن سوي قسوتى لي / لك )سَتُصَلي حَتْى يَمِل الرَبْ مِنَها ، يُخبرِها عن وَظِيَفَتِها الأرضية > مُمَارَسِة الخَطِيئة( حقاً ياربي تؤلمنى بتذكر هذه المواقف ، يزداد رفضي لحياتى )سَتَلعَبْ لُعبَة التَنَاقُض ، التى تَمَكَنت منها( لن تقبل إنتهائها قدريا )في هذه اللَحظة سَتجري العَجُوز سَريِعاً ، سَتَضحك ضحكَة هِستِرية ، بِجُنُون طُفُولي ! لَقد مَلتْ ـ بالفعل ـ حَيَاتِها ، الحَيَاة شِريِرة ، دُومَاً تَخَيلتْ الحَيَاة أسوأ ما فِي الكَونْسَتَصعد ـ العَجُوز ـ لسَطحِها ، سَتُحلق بِذِرَاع مَفَتُوح( سارتطم بالأرض ، طائرة ، مفتتة لأجزاء هوائية ، مُتمنية الإلتحام مرة أخري )  ملحوظة * أى أخطاء لغوية / نحوية / تشكيلة .. عدوها .