موقع الكتابة الثقافي uncategorized 2
Facebook
Google+
Twitter
LinkedIn

إيهاب الراقد

منذُ أسبوعين لم أحلق ذقني

سقطتْ ذاكرتي في فنجان

مفتاح غرفتي منزوعٌ من مكانه

وحدي أُجالس هُولاكو

يبكي وهو يخبرني عن حبيبته الأولى

تلك التى هتكَ عرض العالم

من أجلِها.

 

أُشرفُ على عتادِ الجيوشِ الصليبيَّة

مخازِنُ البارودِ في عكَّا رطبة

أستأذنُ السلطان

وأقف فوق مئذنة (ظاهر العمر)

أصرخُ:

افتحوا الغُرفة.

 

فوق رؤوسٍ تحلم

لم تتوقَّف الضباع

عن إطلاق فراشاتٍ

مدبَّبة أجنحتها، وبلا ألوان.

 

الأمَّهاتُ القاعدات على قضبان السكك الحديديَّة في رفح القديمة

توقَّفن عن البكاء

يطلقن الزغاريد في الهواء

فيُقلقنَ نوم المستغرقين في احتساء الصمت:

افتحوا الغُرفة.

 

المنجنيقُ في معاركِ بحرِ الهند

كلَّما مرَّ كالذباب بالقرب من أذني أصابني الصداع

أتقيأُ كجريدةٍ عربيَّة

كلَّما ردَّد المُذيع:

بريطانيا العظمى.

 

رقصاتُ الثعابينِ على المزاميرِ

لا تفعلُها أقدامٌ مبتورة

مصابو الحرب توقَّفوا عن الرقصِ

تنزف أكواعهم

بينما ترجُّ الأرض أدمغتهم المدهوسة

تنفجرُ أفواهَ من تبقّى

تحت كراسي القادة العسكريَّين

وقرب أبواق الآلهة:

افتحوا الغرفة.

تعليقات القراء

مقالات من نفس القسم

SQL requests:208. Generation time:3.616 sec. Memory consumption:44 mb